أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين عزمها وضع 19 أستاذا رهن إشارة مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط لمدة 3 سنوات عبر مسطرة التباري لشغل مناصب التربية

الثلاثاء, 28 نيسان/أبريل 2015 07:35

احتجاج أطر الإدارة التربوية المتدربة

قررت اللجنة الوطنية لأطر الإدارة التربوية المتدربة بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، في خطوة تصعيدية، تنظيم وقفة احتجاجية إنذارية بالمراكز الجهوية الأربع صباح اليوم لمدة ساعتين،

بلغت اوضاع طلبة الماستر بالمدرسة العليا للاساتذة بمكناس وضعا مزريا ، وذلك بفعل تاخر صرف المنح الخاصة بسلك الماستر؛

تستعد وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني إلى الإعلان عن المذكرة المنظمة للحركة الإنتقالية الوطنية موسم 2014/2015، بعد أن أسفرت المشاورات التي باشرتها بشأنها مع شركائها النقابيين، على مجموعة من التعديلات.
 الأولوية في الإنتقال ستكون من حق جميع نساء ورجال التعليم الذين يتوفرون على 20 سنة كأقدمية عامة و12 سنة أقدمية عامة بالنسبة للعازبات والمطلقات وغيرهن.
كما تتجه الوزارة  إلى اعتماد 3 سنوات من الإستقرار في المنصب بالنسبة لأساتذة التعليم الإبتدائي، عوض 4 سنوات التي كان معمولا بها في السابق.
وستنص المذكرة الوزارية، حسب نفس المعطيات، على ضرورة التوفر على سنتين من الإستقرار بدل 3 سنوات بالنسبة للإلتحاقات بالأزواج للخريجين الجدد من أساتذة التعليم الإبتدائي.

نظم الأساتذة المتدربون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين وقفة احتجاجية بسبب تأخر صرف مستحقاتهم المادية(المنحة). إذ لم يتوصل المتدربون بمنحهم مند منتصف دجنبر 2014. والوضعية المادية للطلبة الأساتذة متدهورة، علما أنهم مقبلون على دورات التدريب التي تتطلب مصاريف إضافية. لذا دخل الأساتذة المتدربون مقاطعة شاملة ومفتوحة للدروس النظرية منذ يوم الخميس 05 مارس 2015.

عقد ممثلو الأساتذة الناجحين بمباراة ولوج المراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين – دورة 2013 – و الذين يتابعون تكوينهم بالمراكز الجهوية هذه السنة (2014-2015) ، يوم الجمعة 27 فبراير 2015 بالرباط اجتماعا لتدارس مجموعة من القضايا التي تخص مطالب هذه الفئة ،حيث سجل ممثلو الاساتذة تنكر الوزارة لكل الوعود التي أعطتها و تجاهلها المطالب المشروعة للأساتذة المحتفظ بهم .و اعتبروا أن الوزارة الوصية تعاقب الأساتذة لنجاحهم في مباراة المراكز الجهوية عن جدارة و استحقاق و تعصف بكل المكتسبات التي راكموها بعد عشرات السنين من العمل .

و بعد مناقشة مجموعة من المشاكل التي تهم الوضعية الحالية و المستقبلية للأساتذة بعد التخرج ،تم الاتفاق على ما يلي :

مطلبيا :

1. المطالبة بالأولوية في التعيين للأساتذة السابقين، بعد التخرج على المستوى الوطني و الجهوي و الإقليمي.

2. الاحتفاظ بالأقدمية العامة في الدرجة و الرتبة لجميع الخريجين- الأساتذة السابقين -.

3. الإبقاء على الحق في الرجوع إلى النيابة الأصلية لمن رغب في ذلك من الأساتذة.

4. ضمان التعيين في نفس النيابة للأساتذة المتزوجين مراعاة لظروفهم الاجتماعية والأسرية.

5. إضافة معيار الالتحاق بالزوجة الموظفة إلى معايير التعيين.

6. تعيين أساتذة تخصص الأمازيغية بالمدارس التطبيقية طبقا لمقتضيات المذكرة الوزارية رقم 14369 بتاريخ 10 شتنبر 2013.

أصدرت التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية بالشهادة بيانا تدعو فيها إلى إضراب وطني إنذاري خاص بهذه الفئة يوم الثلاثاء 31 مارس الجاري، و ذلك تنديدا باستمرار وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني في تعنتها