بيداغوجيا

بيداغوجيا (141)

ما المقصود ببيداغوجيا الإدماج؟

تُعد بيداغوجيا الإدماج إطارا منهجيا لأجرأة المقاربة بالكفايات، أي أنها تُقيم ترابطا، من جهة بين التوجهات والاختيارات التي يتبناها نظام تربوي معين، والتي تُترجم إلى خطوات تعليمية أو تعلمية أو تقويمية مناسبة، ومن جهة ثانية بين الممارسات البيداغوجية التي توضحها تلك الخطوات.
إنها مقاربة منهاجية تستحضر المشروع المجتمعي لكل بلد، وتأخذ بعين الاعتبار قيمه المجتمعية، وتُشجع على تبني اختيارات بيداغوجية مناسبة، تعمل على تقديم صيغ تنظيمية للتعلمات والتقويم داخل نظام تربوي، للوصول إلى ملمح التلميذ المنشود.  وهي بهذا لا تتدخل في غايات والمحتويات العامة للنظام التربوي، لكون ذلك أشد ارتباطا بالسياسة التربوية لبلد معين. إن دورها شبيه بصنيع المهندس، الذي يصمم مشروع بناء ملبيا اختيارات الزبون، بينما دور المقاول هو إنزال التصميم إلى أرض الواقع.


هل بيداغوجيا الإدماج طريقة بيداغوجية ؟

ليست بيداغوجيا الإدماج طريقة بيداغوجية، ولا تنظر نظرة معيارية إلى الطرائق المعتمدة في واقع الممارسة المهنية، ولا تملي على الفاعلين التربويين تبني طرائق بيداغوجية أو تكوينية مخصوصة، وإنما تحرص على احتضان المعمول به، وتحرص في الوقت نفسه على تطويره تدريجيا، كي يرقى إلى مستوى النماذج البيداغوجية (بيداغوجيا التعلم) التي تجعل المتعلم فاعلا حقيقيا، وتستحضر حاجياته ووسائل تعلمه، وتأخذ بعين الاعتبار منطقه وتراعي خطواته التعلمية.


لماذا بيداغوجيا الإدماج، وما هي أسباب النزول ؟

إذا كان الميثاق الوطني للتربية والتكوين قد راهن على تجديد بيداغوجي قائم على المقاربة بالكفايات، فإن الاعتبارات الموضوعية الداعية إلى تبني بيداغوجيا الإدماج كإطار منهجي لأجرأة المقاربة بالكفايات، تتحدد في مجموعة من الاختلالات، من أهمها:

كلنا نعلم أنه مع مطلع الألفية الجديدة تبنى نظامنا التربوي المغربي المقاربة بالكفايات، إلا أن ذلك لم يرافقه تصور منهجي واضح من خلال دفتر تحملات منهجي ينطلق من تصورات الكتاب الأبيض، و يرسم الملامح العريضة لكيفية الأجرأة والتنفيذ، مما أفرز صعوبات تطبيقية تجلت في عدم قدرة الفاعلين التربويين من أساتذة ومفتشين بصفة خاصة على رسم ملامح منهجية واضحة للاشتغال بالكفايات انطلاقا من جذاذات الدروس اليومية، وصولا إلى التقويم والدعم. غياب الضبط المنهجي هذا فسح المجال أمام الاجتهادات الفردية التي رغم كل الجهود بقيت مبهمة ومعزولة في الزمان والمكان، ولم ترق إلى مستوى التلمس الفعلي لطريقة عملية واضحة لأجرأة التصور النظري الموجود في مقدمات الكتب المدرسية. وقد بات واضحا أن البرامج الدراسية تبنت مقاربة جديدة  هي الكفايات لكنها احتفظت بالإجراءات المنهجية القديمة بكل أشكالها تقديما وتقويما ودعما، فكان  تقرير المجلس الأعلى الأول لسنة 2008 الذي أشار إلى أن برامجنا التعليمية تتبنى المقاربة بالكفايات نظريا ولكنها لم تتمكن من إيجاد آليات وصيغ لأجرأتها على مستوى الممارسة الفصلية وفي الكتب المدرسية.

أن المكتسبات التي يحصل عليها المتعلم داخل المدرسة المغربية لا تُتيح له الاندماج داخل محيط سوسيو اقتصادي يزداد تعقيدا، مما يترتب عن ذلك تكوين فرد معزول ذهنيا عن واقعه.

أن الفرق بين المتعلمين المتعثرين والنجباء من حيث التعلمات الأساس يزداد اتساعا.

أن هناك ارتفاعا في عدد المتسربين أو المنقطعين عن الدراسة.

شيوع "الأمية الوظيفية" في صفوف المتخرجين من المدرسة، حيث يعجزون عن توظيف تعلماتهم في الحياة العامة، أو المهنية.

تركيز المدرسة على المعارف المُجزأة والمهارات البسيطة، وعدم سعيها إلى جعل المتعلم يواجه وضعيات مركبة، شبيهة بما يمكن أن يصادفه في الحياة العامة.

ما هي مراحل تنفيذ مشروع تجريب بيداغويجا الإدماج؟

يندرج التدبير القاضي باستكمال إرساء المقاربة بالكفايات باعتماد بيداغوجيا الإدماج كإطار منهجي ضمن المشروع E1.P8 من البرنامج الاستعجالي الخاص بتجديد النموذج البيداغوجي. ويتم تنفيذ مخطط إرساء بيداغوجيا الإدماج بسلكي التعليم الابتدائي والتعليم الثانوي الإعدادي على أربع مراحل وفق مقاربة تدريجية:

 مرحلة للتجريب المحدود، أُنجزت خلال الموسم الدراسي 2009/2008بتسع )9( مؤسسات للتعليم الابتدائي بكل من الأكاديميتين الجهويتين للتربية والتكوين لجهتي مكناس تافيلالت والشاوية ورديغة.1.

2. مرحلة للتجريب الموسع أنجزت خلال الموسم الدراسي 2010/2009، حيث تم تعميم بيداغوجيا الإدماج في كل مؤسسات التعليم الابتدائي بالأكاديميتين المذكورتين وأكاديمية وادي الذهب لكويرة  ، وكذا تجريبها بتسع )9( مؤسسات للتعليم الابتدائي بكل واحدة من الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين الثلاث عشرة (13) المتبقية. أما فيما يتعلق بالتعليم الثانوي الإعدادي، فقد شمل التجريب،خلالالموسم الدراسي  نفسه، ست )6( ثانويات إعدادية بكل من أكاديميتي مكناس تافيلالت والشاوية ورديغة.

3. مرحلة للتعميم بالابتدائي تنجزخلال الموسم الدراسي الحالي 2011/2010 ويتم في إطارهاتعميم ببيداغوجيا الإدماج على مستوى مؤسسات التعليم الابتدائي بمجموع التراب الوطني. أما فيما يتعلق بالتعليم الثانوي الإعدادي، فسيتم تعميم بيداغوجيا الإدماج على جميع مؤسسات التعليم الثانوي الإعدادي بأكاديميات مكناس تافيلالت والشاوية ورديغة وواد الذهب لكويرة و كذا تجريبها بست )6( ثانويات إعدادية بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين الثلاث عشرةالمتبقية.

4. مرحلة التعميم بالثانوي الإعدادي تُنجز خلال الموسم الدراسي2012/2011 ويتم خلالها تعميم إرساء بيداغوجيا الإدماج على مستوى جميع مؤسسات التعليم الثانوي الإعدادي بمجموع التراب الوطني.

ما القيمة المضافة التي تقدمها بيداغوجيا الإدماج؟

تستحضر بيداغوجيا الإدماج الاختلالات المذكورة، وتعمل على تجاوزها من خلال تطوير جودة التعلم، وجعل التعلمات تكتسي دلالة، وتمكين المتعلمين من التحكم في الكفايات، عن طريق تدريبهم على التعامل مع المركب، وذلك بتعبئة مكتسباتهم بشكل يضمن لها الاندماج و التمفصل (تعلم الإدماج خلال أسابيع الإدماج). ويقتضي الإدماج إرساء مجموعة من التعلمات الجزئية أو الموارد (معارف أو مهارات أو مواقف)، بدونها لا يقوى المتعلم على حل الوضعية المركبة، ولا تتحقق كفايته. وتجدر الإشارة إلى أن النشاط الإدماجي غير محصور بالضرورة في الأسابيع المذكورة، إذ يمكن أن يُستغل في كل زمن تعلمي، بتقديم أنشطة توليفية أو تركيبية...تماشيا مع مبدأ التدرج التربوي.

بم تتميز الوضعية الإدماجية؟

تتميز الوضعية الإدماجية عن مجموعة من المفاهيم كالتمارين والمسائل، والوضعيات الديداكتيكية بكونها الأداة المناسبة لتطبيق الكفاية، أو تقويم درجة نمائها. فهي مجموعة من المعلومات أو البيانات مُقدمة ضمن سياق معين تستدعي من المتعلم إقامة تمفصل بينها، لإنجاز مهمة معينة؛ وتتميز بمجوعة من الخصائص من أهمها: أنها تتصل بالكفاية المستهدفة، وتمنح التعلمات دلالة، لكونها تُحفز المتعلم على تعبئة مختلف مكتسباته، وترتبط بواقعه، واهتماماته، وتُقترن بمادة دراسية معينة...

ما هو أثر بيداغوجيا الإدماج في المنظومة التربوية؟

هناك دينامية خلقتها هذه البيداغوجيا تجلت في أنشطة تكوينية مكثفة استهدفت كل الفاعلين التربويين من مختلف مواقعهم. وهناك إجابات واضحة حملتها بيداغوجيا الإدماج لبعض الإشكالات التي كانت حتى وقت قريب تعتبر من الأمور المستعصية الحل، حيث قدمت هذه البيداغوجيا باعتبارها سيرورة منهجية، عدة سيناريوهات لتحسين التحصيل الدراسي وإنماء الكفايات لدى التلميذ و التعامل مع الأقسام المشتركة، كما وضعت خططا للتقويم والمعالجة المبكرة والبعدية تستدعي التقويم المعياري بواسطة معايير محددة وواضحة ومتفق عليها. يضاف إلى ذلك حركية كبرى على مستوى التأليف الجهوي للعدة البيداغوجية، حيث تم تشكيل فرق جهوية خاصة بالوضعيات ذات الخصوصيات الجهوية والمحلية، والتي تستشرف الواقع المحلي للمتعلم لإضفاء السياقية والدلالة على التعلمات، وأخرى خاصة بالأقسام المشتركة لمعالجة المشاكل التي تطرحها الممارسات المنهجية الخاصة بها وثالثة للتخطيط التربوي والتقويم.

أما الآباء والأسر والفاعلون الاجتماعيون فإن أغلبهم عبروا عن ارتياحهم لهذه البيداغوجيا للأسباب التالية:

تحسين التحصيل الدراسي من خلال دعم السياقية والملائمة والدلالة في التعلمات؛
تأمين الزمن المدرسي للتلميذ،لأنه لا يمكن مع هذه البيداغوجيا ضياع بعض الدروس لأنها موضع تعاقد مع الكفاية خلال فترة الإدماج، ولا يمكن للمتعلم إنجاز الوضعية الإدماجية إلا إذا كان قد تحكم في موارد المرحلة السابقة.
تبني خطط دقيقة وعلمية لتطوير منتوجات التلاميذ بالمعالجة المركزة التي تنطلق من نتائج التشخيص المبكر لمكامن الاختلالات في تعلماتهم، وتضع خططا استباقية للمعالجة.


للتحميل ... خطاطة جد مهمة لدرس نظريات التعلم.

إقرأ المزيد...

للتحميل ... عدد كامل من دفاتر تربوية عن التقويم التربوي جد مهم للراغبين في انجاز البحوث التربوية

إقرأ المزيد...

تستند المقاربة بالكفايات وفق الاختيارات والتوجھات الوطنية إلى مرجعيات نظرية متعددة من أهمها :
علم النفس الفارقي

إقرأ المزيد...

إذا كنت مهتماً بتطوير استراتيجياتك في التدريس فإن استراتيجية التعلم التعاوني إحدى أهم الاستراتيجيات التي يجب أن تأخذها بعين الاعتبار، وخصوصاً لدى طلاب المراحل الصغيرة، وهذا الفيديو الذي نقدمه اليوم يشرح في حوالي 17 دقيقة هذه الاستراتيجية، متناولاً التطبيق العملي لها على طلاب الصف الأول الابتدائي في إحدى المدارس.

إقرأ المزيد...

1 - المدلول اللغوي للتمثل:
التمثل في اللغة هو التشبيه بصورة أو بكتابة أو بغيرهما. وفي مراجع أخرى نجد لمفهوم التمثل معان من قبيل:
ـ تعني التمثلات في الفلسفة إدراك المعاني المجردة

إقرأ المزيد...

يتطلب تقويم الكفاية التعليمية لدى التلاميذ، إعداد اختبارات تحصيل ملائمة، وبصفة خاصة تلك التي تندرج ضمن الاختبارات مرجعية المحك والتي نعتبرها أكثر ملاءمة إذا ما تبنينا مدخل الكفايات في التدريس.

إقرأ المزيد...

لقد ركزت جل نظريات التعلم على البعد الفيسيولوجي و العقلي و العاطفي للطفل بشكل يعتبره متحكما في ميكانيزمات تعلمه و طرق اكتسابه للمهارات و المعارف.

إقرأ المزيد...


المنهاج الدراسي هو تصور متكامل ينطلق من المدخلات إلى المخرجات,أي ما ينبغي أن يكون عليه المتعلم في نهاية سلك أو مستوى دراسي أوتخصص.ومن خصائص المهاج:

إقرأ المزيد...


14 تشرين2/نوفمبر 2015 كتبه

استراتيجيات علم التدريس

إستراتيجيات التعليم والتعلم
learning and teaching strategies
أصل كلمة الإستراتيجية
strategy origin
يعود أصل كلمة إستراتيجية (strategy) إلى الكلمة اليونانية(strategia) والتي تعني البراعة العسكرية أو فن الحرب.
والإستراتيجية تشير إلى فن توزيع واستخدام وسائل وأدوات الجيش من أجل الوصول إلى هدف محدد. وعند الالتحام المباشر مع العدو، فينتقل التركيز إلى التكتيكات والتي تشير إلى الطرق المتبعة في تنفيذ كل عنصر من عناصر الخطة وطريقة توظيف جميع المصادر والإمكانات بما فيها الجيوش في المعركة.
تعريف الإستراتيجية والفرق بينها وبين الطريقة :
الإستراتيجية: هي خطة تبين كيفية الوصول إلى هدف محدد. وتشير إلى شبكة معقدة من الأفكار والتجارب والتوقعات والأهداف والخبرة والذاكرة التي تمثل هذه الخطة بحيث تقدم إطار عام لمجوعة من الأفعال التي توصل إلى هدف محدد.
الطريقة: آلية وكيفية تنفيذ كل فعل من الأفعال المطلوبة لتطبيق الإستراتيجية بالإعتماد على مجموعة من المصادر والأدوات.
استراتيجيات وطرائق التعليم والتعلم
learning and teaching methods and strategies
إستراتيجيات التعليم: تشير إلى الأساليب والخطط التي يتبعها المدرس للوصول إلى أهداف التعلم.
طرائق التعليم: وتستخدم عادة من قبل المدرس والتي تحدد آلية خلق البيئية المناسبة للتعلم وتحديد طبيعة النشاط الذي يتضمن دور المعلم ودور الطالب خلال الدرس.
استراتجيات التعلم: أفعال محددة يقوم بها المتعلم لجعل عملية التعلم أسهل وأسرع وأكثر متعة وفاعلية، والتي تجعله متعلم ذاتيا وقادر على توظيف ما تعلمه في حالات جديدة.
ملاحظة: كل إستراتيجية تعليم يمكن أن ترتبط بمجموعة من الطرائق أو استراتيجيات التعلم.
كيف نميز بين استراتيجيتي التعليم والتعلم؟
نميز بين استراتيجيتا التعليم والتعلم من خلال الدور الذي يلعبه المدرس في النظام التعليمي.

إقرأ المزيد...


من رواد هذه النظرية أصحاب مدرسة الجشتالت كوهلر, كوفكا, ليفن تولمان , برونر ,اوزوبل , بياجيه ويعتبر كريت ليفن 1890-1947 أحد الأوائل من بين هؤلاء العلماء عمل مع كوهلر وكوفكا في برلين لفترات طويلة لكنه اختلف عنهم من حيث انه كان يهتم بالدافعية الشخصية وعلم النفس الاجتماعي

إقرأ المزيد...


الصفحة 3 من 11